رسالة متأخرة ~?

g400
مجلة ليليوم – بقلم: غادة مخُّول
:
(قصة قصيرة)
 تمسحُ عن جفنيها النعاس وتحدّق في وجه سيدتها..
– رسالة لي؟! ومن الذي يعرفني؟
ثم راحت تمرر عينيها باندهاش على السطور.. …
“كلما نظرتُ في مرآتي وجدتُكِ تبتسمين لي! أتيتُ بشمعتي وقلمي وأوراقي لأكتب لكِ اعترافاتي. لن أدعوكِ باسمكِ، لأني لم أجد اسماً يحمل في معناه ما يليقُ بكِ، فأنتِ أجلُّ من أن أصفكِ.
تركتُكِ تكبُرين في صمت الغربة.. بقيتِ وحيدة يحاصركِ خيط نور ضئيل، تسرّب هادئًا إليكِ.. ومضيتُ تحت وابل من المطر.
لم تعرفيني كما عرفتكِ..كنتِ حينذاك بين ذراعيّ، أهدهدكِ لتنامي قرّة العين:
«يلا تنام..يلا تنام..لذبحلها طير الحمام..روح يا حمام لا تصدق..عم اكذب….»..
كذبت كثيرًا.. لم أكن يومًا أبًا صالحًا. كنتُ ذاك المغلوب على أمره، العظيم في القتال، راهنوا على بقائي حيًا ويداي ملطختان بدماء الأبرياء. أوجدتُ في هذا الوطن أيتامًا وثكالى، حطمتُ آمالًا كثيرة ودمّرت أكثر من بيت، أحرقتُ رسائل العشاق وحرمتُ الأحباء من الذكريات. تواطأت مع من جَلد المظلومين ومن أطلق سراح الفاسدين.. وتَسلّمتُ الجوائز.. احتفاءً بتلك البطولات..
خمسة وثلاثون عامًا، لم أعرف كيف وضع الله لي قلبًا يختلج في صدري وكيف بات دمي ملتهباً بالخطيئة، وكأن جسدي مصنوع من الفولاذ ورئتي لم تتنفس سوى غبار الموت. كلما تراءى لي طيفكِ في منامي، أدركتُ أن لو لم تكوني ابنتي، لما حملتُ مشعلًا في أعماقي يقودني إليكِ في هذه اللحظة، وكلما ذكرتُكِ..احترقتُ.
لأنكِ لا ترضين بي كما كنتُ، أو كما أنا عليه الآن..كفنتُ قلبي ولم يرهُ أحد.
إن شمعتي يتلاشى شعاعها، قامتي ينخرها السوس وتجولُ عيناي في ظلام الشوق، فلا أبصر إلاكِ ملاكًا بأجنحة صغيرة. لم أجد إلا قلبكِ ليدنو من قلبي، كي تغفري لي وتُطفئي نار بُغضي كي لا أندثر في ذاتي.
لقد مزّق القدر هويتي ولا أذكر ما كان هو اسمي ولا اسمكِ.. كنتُ يتيمًا وجازفت بحياتي وأضعتُ عمركِ.. وربما عندما تصلكِ رسالتي، سأكون قد ودعتكِ مرة أخرى. ولكن حلمي ما زال يراودني..إن كنتُ سأحظى برؤيتكِ قبل الفراق الأخير.”.
طَوَت الورقة وتَفاءَلت. قَصَدت ذلك العنوان البعيد..وإذ تفتحُ لها امرأة، حَدَست أنها لا تشبه أمها..
– أبـــي..؟ أبــي؟…
تلمعُ السماء بالبرق..ترعدُ..ويُغلق الباب بوجهها..